6.3 C
New York
الإثنين, فبراير 6, 2023

Buy now

spot_img

روسيا تكشف نتيجة تحقيقات أولية في مقتل ابنة ألكسندر دوغين “عقل بوتين”



دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– أعلنت سلطات إنفاذ القانون الروسية أنه جرى استخدام عبوة ناسفة تحتوي على 400 غرام من مادة TNT المتفجرة، في تفجير السيارة الذي أسفر عن مقتل داريا دوغينا، ابنة ألكسندر دوغين، الفيلسوف الروسي البارز، المقرب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والذي يُوصف بأنه “عقل بوتين”.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية الرسمية (تاس) عن السلطات الروسية أنه جرى استخدام 400 غرام من مادة TNT، وأن “العبوة الناسفة كانت موضوعة تحت السيارة من جهة السائق”.

وأعلنت لجنة التحقيق الروسية أنها تعتقد أن “شخصا ما خطط وأمر بتفجير السيارة، بناء على أدلة تم جمعها بالفعل من الانفجار”. وقالت لجنة التحقيق، في بيان، إنه “مع الأخذ في الاعتبار البيانات التي تم الحصول عليها بالفعل، يعتقد فريق التحقيق أن الجريمة كانت مخططة مسبقا وكانت ذات طبيعة منظمة”.

ولقت دوغينا مصرعها في مكان الحادث بعد أن “انفجرت عبوة ناسفة، يُعتقد أنها كانت مثبتة في سيارة تويوتا لاند كروزر، على طريق عام واشتعلت النيران في السيارة”، حوالي الساعة 9.00 مساءً، بالتوقيت المحلي، السبت ، بالقرب من قرية بولشية فيازيمي، بحسب المكتب الإعلامي للجنة التحقيق الروسية، وفقا لما نقلته “تاس”.

ويوصف والد دوغينا، الكاتب والمُنظر الروسي ألكسندر دوغين بأنه “مهندس” الغزو الروسي لأوكرانيا. ويُزعم أن له تأثير كبير على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ووصفته مجلة “فورين أفيرز” بأنه “عقل بوتين”.

وكانت الولايات المتحدة قد فرضت عقوبات على دوغين وابنته. كما فرضت المملكة المتحدة عقوبات على دوغينا في يوليو/ تموز، معتبرة أنها “مساهمة متكررة في التضليل الإعلامي فيما يتعلق بأوكرانيا والغزو الروسي لأوكرانيا على منصات مختلفة عبر الإنترنت”.

وقال صديق لدوغينا يُدعى أندريه كراسنوف، رئيس حركة “الأفق الروسي” الاجتماعية، لوكالة “تاس”، إنه “يعتقد أن والد دوغينا كان الهدف الحقيقي للانفجار – أو ربما كلاهما – لأن السيارة تخص ألكسندر”. وأضاف: “إنها سيارة والدها، داريا لديها سيارة أخرى، لكنها قادت سيارته”.

وألمحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إلى أن “هياكل الدولة الأوكرانية” هي المسؤولة عن الانفجار، وهو ادعاء نفته السلطات الأوكرانية.

وقالت زاخاروفا: “إذا تم تأكيد الأثر الأوكراني… فعلينا أن نتحدث عن سياسة إرهاب الدولة التي ينفذها نظام كييف”. وأضافت: “هناك الكثير من الحقائق المتراكمة على مر السنين، من الدعوات السياسية للعنف إلى قيادة ومشاركة هياكل الدولة الأوكرانية في الجرائم”.

في المقابل، نفت أوكرانيا بشدة أي تورط لها في انفجار السيارة. وقال ميخايلو بودولياك، مستشار مدير مكتب الرئيس الأوكراني: “بالتأكيد لا علاقة لأوكرانيا بهذا الأمر لأننا لسنا دولة إجرامية، مثل روسيا، بل والأكثر من ذلك أننا لسنا دولة إرهابية”.



Source link

Related Articles

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Stay Connected

0FansLike
3,700FollowersFollow
0SubscribersSubscribe
- Advertisement -spot_img

Latest Articles