Home الأخبار الرئيسية كيف تتفادى الإصابة بضربة الصاعقة وسط العواصف الرعدية؟

كيف تتفادى الإصابة بضربة الصاعقة وسط العواصف الرعدية؟

0
29



دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) — مما لا شك فيه أنّ نسبة التعرّض لضربة صاعقة ضئيلة جدًا مقارنة مع المخاطر الأخرى، فهي أدنى من واحٍد في المليون، وفقًا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والسيطرة عليها (CDC).

إلا أنّ الحالات المسجُّلة الأخيرة أوضحت إمكانية وقوع ذلك.

ففي الولايات المتحدة، تسببت صاعقة بقتل أُمّ كانت تُقلّ طفلها إلى المدرسة في ولاية فلوريدا، الجمعة.

وفي أوائل أغسطس/ آب الجاري، قتلت صاعقة ثلاثة أشخاص كانوا يحتمون تحت شجرة بالقرب من البيت الأبيض.

وحتى الآن، لقي 14 شخصًا حتفهم بسبب الصواعق في الولايات المتحدة عام 2022، وفقًا لخدمة الطقس الوطنية، ما يشير إلى ارتفاع حالات الوفاة بسبب الصواعق التي بلغت 11 حالة العام الماضي.

مع ذلك، تعد هذه المجموعات صغيرة مقارنة مع عدد سكان أمريكا الذي يفوق عددهم 300 مليون نسمة، حيث تضرب أكثر من 25 مليون صاعقة في الولايات المتحدة سنويًا، وفقًا لخدمة الطقس الوطنية.

واللافت أنّ نسبة 90% من ضحايا الصواعق نجوا.

رغم ذلك، إليك ما يمكنك القيام به لتقليل فرصة تعرّضك للصواعق.

“عندما ترعد، توجّه إلى الداخل”

لدى خدمة الطقس الوطنية شعار بسيط ولكنه فعال: “عندما ترعد، توجّه إلى الداخل”.

ما أن تسمع صوت الرعد أو ترى وميض البرق في السماء، عليك التوجه إلى الداخل بأسرع ما يمكن.

من جانبه أوضح رون هول، عالم الأرصاد الجوية واختصاصي السلامة من الصواعق لدى المجلس الوطني للسلامة من الصواعق، لـ CNN، أنه من المهم الاحتماء داخل مبنى كبير أو سيارة مغلقة ذات سطح معدني”.

وأضاف: “أي مكان خارج هذين الموقعين ليس آمنًا”.

ويقصد هول بالمباني الكبيرة الهياكل ذات السباكة والأسلاك المناسبة، أي أن الاختباء داخل الخيم أو تحت مظلات الحدائق لا تجعلك في مأمن من الصواعق.

وعندما يضرب البرق منزلًا أو مبنى، فإنه ينتقل عبر السباكة والأسلاك إلى قضبان مؤرضة تنقل بأمان كل تلك الشحنة الكهربائية إلى الأرض.

ولا توفر الخيمة أو المأوى الأصغر مثل هذه الحماية.

وإذا سمعت الرعد أثناء التخييم أو على الشاطئ، وليس لديك إمكانية للوصول إلى مبنى كبير، فعليك اللجوء إلى سيارتك فورًا.

وعليك الانتظار مدة 30 دقيقة بعد آخر مرة سمعت فيها صوت الرعد حتى تغادر السيارة، وفقًا لخدمة الطقس الوطنية.

وعلى راكبي الدراجات الهوائية أو النارية الذين يسمعون صوت الرعد التوقت عند مبنى آمن والانتظار أيضًا حتى مرور 30 ​​دقيقة على آخر دوي للرعد.

تجنب الصواعق في الداخل

شرح هول أن البقاء داخل مبنى مناسب يجعلك أكثر أمانًا من البقاء في الخارج.

والخطوة التالية هي إغلاق النوافذ، وتجنب استخدام الأجهزة الكهربائية السلكية، وفقًا لخدمة الطقس الوطنية.

وأوضح هول أنه يجب تجنب الاستحمام أو حتى غسل اليدين أثناء العاصفة الرعدية، الذي يشكل خطرًا.

يجب كذلك الابتعاد عن الشرفات، والمرائب، والنوافذ، والأبواب المؤدية إلى الخارج.

وإذا لم يكن الخارج آمنًا للبشر أثناء العاصفة الرعدية، فبالتالي ينسحب ذلك على الحيوانات الأليفة، لذلك اصطحب حيواناتك الأليفة إلى الداخل في أقرب وقت ممكن عندما تسمع صوت الرعد.

وتقول الوكالة الأمريكية إن بيوت الكلاب لا توفر الحماية من الصواعق، كما أن الكلاب المربوطة بالأشجار معرضة للخطر بشكل خاص.

أجّل رحلة القارب ليوم آخر

وفقًا لخدمة الطقس الوطنية، تعتبر معظم القوارب الكبيرة ذات الكبائن آمنة أثناء العاصفة الرعدية، ولا ينطبق ذلك على القوارب الصغيرة، إذ “تقع الغالبية العظمى من إصابات الصواعق والوفيات المتعلقة  بالقوارب على متن قوارب صغيرة غير مزودة بكابينة”.

ومن المهم الاستماع إلى نشرة الطقس قبل القيام برحلات في القوارب تحسبًا من توقعات حدوث عواصف رعدية.

وفي حال كنت على متن قارب وسمعت صوت الرعد، تجدر بك العودة إلى الشاطئ بأسرع ما يمكن، ويفضّل الابتعاد مسافة 100 ياردة على الأقل عن الشاطئ.

وإذا لم تتمكن من التوجه إلى الشاطئ، فيجب عليك إسقاط المرساة، والانخفاض إلى أدنى مستوى ممكن والبقاء داخل كابينة القارب، والابتعاد عن أي أسطح معدنية، مثل المذياع الذي ربما كنت تستخدمه لتتبع نشرة الطقس في المقام الأول.

ولكن إذا لم تكن على متن القارب، أو لم يكن القارب به كابينة، فمن الأفضل لك البقاء في المياه العميقة أثناء العاصفة بدلاً من العودة على متن القارب، وفقًا لوكالة الطقس الأمريكية.

الملاذ الأخير: البقاء بأمان في الهواء الطلق

إحدى الاستراتيجيات الرئيسية لتجنب الصواعق هي الوعي والتخطيط، لذا يجدر متابعة توقعات الطقس، ومعرفة إمكانية حدوث عواصف رعدية بالأماكن التي ستتواجد فيها.

حدد جدولك الزمني كي تتمكّن من تجنب الخروج عند توقع حدوث عواصف رعدية.

إذا لم يكن بإمكانك الاختباء في منزلك، إليك بعض الإجراءات التي تقلّل من مخاطر التعرّض للصواعق في الخارج.

وفي حال حدوث عاصفة رعدية، تجنب البقاء في الحقول المفتوحة أو على قمم التلال.

وبالمثل، يجب عليك الابتعاد عن الأجسام الطويلة والمعزولة مثل الأشجار، وترك أي مسطحات مائية على الفور.

بالطبع، سترغب أيضًا بتجنب لمس أغراض مبللة أو معدنية يمكن أن توصل الكهرباء.

وتعد المناطق المنخفضة مثل الوديان بمثابة خيارات أكثر أمانًا.

إذا كنت تسافر مع مجموعة، فيجدر ترك مسافة بين الأشخاص لمنع انتقال أي تيار من شخص لآخر، ولا يجب الاستلقاء على الأرض.

ومع ذلك، أشار هول إلى أن الأدلة على العديد من استراتيجيات تجنب الصواعق لا تزال غير واضحة، لافتًا إلى أن أهم خطوة هي البقاء في الداخل.

النجاة من صاعقة البرق

رغم بقاء الغالبية العظمى من ضحايا الصواعق على قيد الحياة ، إلا أن آثار التعرّض للصاعقة قد تكون خطيرة وطويلة الأمد.

تعرض الناجون لإصابات منهكة وحروق وإعاقة مستمرة، بينها أعراض مثل النوبات وفقدان الذاكرة.

وإذا ضرب البرق شخصًا من حولك، فاتصل بالطوارئ على الفور، وفق خدمة الطقس الوطنية.

وأكدت مراكز مكافحة الأمراض أن الأشخاص الذين أصيبوا بالصواعق لا يحملون شحنة كهربائية، لذلك من الآمن لمسهم وتحريكهم.

يفضل نقل المصاب إلى الداخل، وقد يكون قلبه أو تنفسه قد توقف ويحتاج إلى إجراء الإنعاش القلبي الرئوي.

هناك أيضًا منظمات توفر الموارد للناجين التي تعزز البحث الطبي والدعم المستمر للناجين من الصواعق والإصابات الكهربائية.



Source link

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here